قصة مروة

قصة مروة

عاوزه أحكلكوا حكايتي النهاردة. أنا اسمي مروة، عندي ٧ شهور، اه متستغربوش أن اتولدت من ٧ شهور بس، اللي قبل كده مجرد رقم على ورق في البطاقه، أنا اتولدت لما ابني نام في حضني أول ليلة، لما نفسه بقى في نفسي ودقات قلبه سمعاها.اه صحيح، أول شهر مر عليا وعليه كان صعب جدًا جدًا، كان كل حد فينا خايف من التاني، هو على قد سنه وصغر حجمه كان كاشش من كل حاجه المكان الجديد والبيت والسرير ومني.

أنا كمان كنت خايفة، اه خايفة مهو أنا مش سوبر ومن، كنت ساعات بخاف أفشل وأقول طيب هأعمل إيه لو فشلت.أول شهر كان أصعب شهر بالنسبه ليا وليه، لكن دلوقتي وبعد ما فات ٧ شهور عرفت معني السعادة الحقيقية السعادة اللي طالعة من القلب، عرفت يعني إيه أفتح عيني أشوفه بيضحكلي بوشه الصغنن، عرفت يعني إيه وأنا بأكله هو كمان يأكلني ويطبطب علي، عرفت الفرحه اللي كانت غابت عن حياتي وانطفت من زمان.

يحيى لما نور حياتي نور قلبي، وببراءته محى كل الوجع اللي قبله، لا مش بس كده قد أيه ممكن كائن صغنن قد الكف يبقى هو العالم كله في عيوني، وبحبه بدأت أعيد ترتيب أولوياتي وأعيد حساباتي.يحيى بقى محور حياتي، ويجي بعده أي شيء، الخسارة اللي شفتها في حياتي هو ببراءته محاها ومحى كل الألم.

التجربة ممكن تبقى مخيفة شوية وجايز نتراجع، لكن بصدق ومن كل قلبي هي تجربة تستحق المجازفة، وتستحق نأخد الخطوة دي، مش بس عشانهم، عشان نفسنا، عشان حضنهم، عشان يحيى هو اللي صالحني علي مروة وخلاني لقيتها بعد ٤١ سنة.