ما هي الكفالة في الاسلام؟

التبني هو النقل الرسمي والدائم لحقوق الوالدين إلى أسرة بخلاف أسرة الطفل، وقيام تلك العائلة رسميًا بجميع واجبات الأبوة للطفل. في بعض الدول الإسلامية. بما في ذلك مصر، يستخدم مصطلح "الكفالة" في الشريعة الإسلامية لوصف علاقة مشابهة للتبني، بدون حقوق الميراث، أو تغيير الاسم الكامل للطفل. على الرغم من حث الإسلام وتشجيعه على الكفالة، إلا أن هناك تصورًا ثقافيًا مضللًا حول المعنى الحقيقي للكفالة وأهميتها وكيفية ممارستها. ونتيجة لذلك، يبقى أطفالنا الأبرياء تحت رعاية مؤسسية لدور الأيتام بدلاً من منحهم حياة أسرية دافئة ومنزلًا. أنشأنا هذه الصفحة لاستعادة المعنى الحقيقي للكفالة في الإسلام الذي علمه إيانا نبينا الحبيب.عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولَ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم: أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِي الْجَنَّةِ هكَذَا، وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسطَى وَفَرَّجَ بَيْنَهُمَا شَيْئاً"

عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولَ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم: أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ في الْجَنَّةِ هكَذَا، وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسطَى وَفَرَّجَ بَيْنَهُمَا شَيْئاً.

يشير هذا الحديث الكريم إلى عظم أجر كافل اليتيم. وقد وضعه الامام البخاري رحمة الله عليه في باب "فضل من يعول يتيمًا". من أهم ما ورد في الحديث:

معنى الحديث:

- إن لمن يرعى حوائج اليتيم الدنيوية منزلة في الجنة بالقرب من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

- معنى كفالة اليتيم تشمل: القيام على العناية باليتيم ورعايته وتوفير الحوائج والاحتياجات الدنيوية من مأكل ومشرب وملبس وتربيته تربية إسلامية صالحة.

- اليتيم هو من فقد الوالد أو الوالدين قبل أن يبلغ.

- فضل هذا الحديث يشمل أولئك الذين يقومون على رعاية اليتيم وتقديمها سواء بأموالهم الخاصة أو بأموال اليتيم طالما أنفقوها لرعايته.

- هذا الفضل أيضا يشمل كافلي اليتيم ذي القربى أو لغير ذي القربى.

هناك بعض النقاط والأحكام الشرعية التي يجب أخذها في الاعتبار عند كفالة الأيتام/تبني الأطفال

١- تحريم تغيير نسب الطفل لغير والده عملاً بالآية الكريمة:ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّـهِ ۚ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ

٢-لا يحق للطفل المكفول/المتبنى أن يرث الآباء الكافلين الذين قاموا برعايتهم وتربيتهم بعكس ما كان متبعًا قبل الإسلام (الجاهلية) حيث كان للطفل المتبنى والطفل البيولوجي نفس الحقوق في الميراث بعد وفاة الأبوين.

٣-الطفل المتبنى غير محرم ولذلك وجب على الأبوين اللذين قاما برعايته (سواء كان الطفل ذكرًا أم أنثى) أن يراعيا عورتهما وكذلك وجب على الأبناء مراعاة العورة في وجود الآباء (بخلاف ما كان متبعًا قبل الإسلام أيضًا)

[1] كتاب "عن المعبود" (١٤/١٤) تحفةالاحوذي (٦/٣٩)
[2] شرح صحيح مسلم (١٨/١٣٣)
[3] النهاية في غريب الحديث والاثر(٥/٦٨٩)
[4] شرح صحيح مسلم (١٨/١١٣) وفيض القدير (٣/٤٩) 
[5] المرجع السابق
[6] كما في حديث سهل رواه البخاري (٣٧٧٨)، ايضًا انظرالى تفسير القرطبي (١٤/١١٩)
[7] المحرم هو من لا يجوز الزواج منه ابدا بعلة اوبزوال العلة انظر الى فتح الباري (٤/٧٧)

Source: https://almanhaj.or.id/3364-keutamaan-menyantuni-anak-yatim.html

References:
1. https://bettercarenetwork.org/library/the-continuum-of-care/adoption-and-kafala
2. Care of Abandoned Children in Sunni Islamic Law: Early Modern Egypt in Theory and Practice. Ahmed Fekry Ibrahim - Filiation and the Protection of Parentless Children. 03 Jul 2019
3. us-Sunnah Foundation: https://www.ussunnah.org/2018/11/28/the-virtue-of-taking-care-of-the-orphans

Adopt a Child Today